دور الإمام زين العابدين عليه السلام في استمرار الرسالة

دور الإمام زين العابدين عليه السلام في استمرار الرسالة

استمرار الرسالة الحسينية

 

إن الإمام عليه السلام قد أدى في دوره أحسن ما يمكن بالنسبة إلى استمرار الرسالة الحسينية، وتثبيت دعائهما وثمرتها وتربية النفوس عليها، وذلك بعدة أمور:

1- تثبيت أمر الإمامة: إن السلطة الغاشمة أرادت أن ترى انخماد كل شي‏ء بعد مقتل الإمام الحسين عليه السلام، ولكن الإمام زين العابدين عليه السلام بدوره أثبت أن الإمامة أمر خارج عن نطاق إرادة البشر، وأنها أمر الهي يلازمها لطف رباني وعناية ربانية مخصوصة.

2- تربية الناس: لقد قام الإمام بتربية الناس عبر كلماته ومواعظه، التي ربما كانت تلقى في يوم الجمعة وفي مسجد رسول الله صلى الله عليه واله، ومعلوم أن حضور الناس في يوم الجمعة يختلف عمّا سواه.

3- بث المعارف الالهية: لما كان الإمام عليه السلام يعيش في ظروف سياسية شاقة جداً، فمن الطبيعي أنه ما كان يسعه أن يحضر الساحة بالنحو المطلوب، ولذلك نرى أنه قدّم ثروة علمية عظيمة في قالب الدعاء، وهو يعالج أموراً عديدة في جوانب مختلفة كالمجال التربوي والعرفاني والاجتماعي والسياسي...

4- الإمام عليه السلام ومسألة أخذ الثأر من قتلة الإمام الحسين عليه السلام: هناك العديد من القرائن والشواهد على قيادة الإمام عليه السلام مسألة أخذ ثأر قتلة الإمام الحسين عليه السلام، وقال القاضي نعمان: كان علي بن الحسين عليه السلام يدعو في كل يوم وليلة أن يريه الله قاتل أبيه مقتولاً، فلما قتل المختار قتلة الحسين عليه السلام بعث برأس عبيد الله بن زياد ورأس عمرو بن سعد مع رسول من قبله إلى علي بن الحسين عليه السلام، فلما رأى علي بن الحسين رأس عبيد الله خرّ ساجداً

وقال: "الحمد للّه الذي أجاب دعائي وبلغني ثأري من قتلة أبي، ودعا للمختار وجزاه خيراً".

ردود فعل السلطة على دور الإمام زين العابدين‏

1- إيذاؤهم له وشتمه على المنبر: ولّي هشام بن إسماعيل المخزومي على المدينة، وكان يؤذي الإمام زين العابدين عليه السلام ويشتم الإمام علياً عليه السلام على المنبر وينال منه. وقد دأب سائر الولاة على المدينة بصب الأذى والمكروه على الإمام زين العابدين عليه السلام.

2- قصد قتل الإمام عليه السلام أو سمّه: روى الطبري: لما كانت وقعة الحرة وأغار الجيش على المدينة وأباحها ثلاثة أيام، وجه بردعة الحمار صاحب يزيد بن معاوية في طلب علي بن الحسين عليه السلام ليقتله أو يسمّه.

المصدر:* رحلة السبي. نشر: جمعية المعارف الاسلامية الثقافية. إعداد: معهد سيد الشهداء للمنبر الحسيني. ص: 81-103. الطبعة الاولى تموز 2006 م - 1426 هـ .

عن النبي صلى الله عليه وآله: ’التوبة حسنة لكنه في الشباب أحسن’
عن الإمام علي(ع) ’أولى الأشياء أن يتعلمها الأحداث، الأشياء التي إذا صاروا رجالاً احتاجوا إليها’
’لئن يؤدّب الرجل ولده خير له من أن يتصدَّق كلّ يوم بنصف صاع’ الرسول الأكرم(ص)

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com