بعض العلاجات للكورونا

بعض العلاجات للكورونا

مضادات نقص المناعة البشرية تحمل آمالا واعدة في علاج فيروس كورونا

كشف الخبراء أن هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات لتحديد ما إذا كان ممكنا استخدام الأدوية المضادة لفيروس نقص المناعة البشرية في علاج فيروس كورونا الخطير المتنامي.

ويقول الأطباء في الصين وتايلاند واليابان إنهم استخدموا أدوية فيروس نقص المناعة البشرية، لوبينافير وريتونافير، في بعض الأحيان مع أدوية أخرى، على مجموعة من حالات الإصابة بفيروس كورونا، حيث تمكن المرضى من التعافي.

 وحذر خبراء من إدارة الصحة والصحة النفسية بمدينة نيويورك، من أن "هذا ليس علاجا معتمدا لفيروس كورونا".

وقالت الإدارة في بيان: "سمعنا عن علاج بعض الأفراد المصابين بفيروس كورونا بأدوية فيروس نقص المناعة البشرية .. ولكن لا يوجد لقاح أو علاج معتمد لعلاج COVID-19".

ومع ذلك، أخبر جيمس تساي (32 عاما)، الذي كان أول حالة أصيبت بفيروس كورونا في نيوجيرسي، صحيفة "ذي بوست"، أنه ربما سيكون "ميتا" إذا لم يتواصل أطباؤه في مركز هاكنساك الطبي مع خبراء في الصين حول أفضل السبل لهزيمة الفيروس القاتل.

وقال تساي: "معظم مقدمي الخدمات الطبية هنا لا يعرفون ذلك، ويحتاجون إلى التواصل مع الفرق الطبية الصينية". وأوصى الخبراء الصينيون بعلاجه بالكلوروكين (وهو عقار يستخدم بشكل رئيسي لمعالجة مرض الملاريا)، وعقار مضاد لفيروس نقص المناعة البشرية، كاليترا (Kaletra)، وهو مزيج من لوبينافير وريتونافير.

وأضاف: "اقترح الخبراء الصينيون العلاج بهذه الأدوية لإبطاء الفيروس أولا، بالتأكيد لما كنت هنا اليوم من دونهم".

وتنتمي هذه الأدوية إلى فئة من العقاقير تعرف باسم مثبطات البروتياز، والتي تمنع إنزيما رئيسيا يساعد الفيروسات على التكاثر. ووجدت الدراسات السابقة أن الخليط بين هذه الأدوية كان مفيدا في منع السارس، وهو أيضا فيروس تاجي، من النضوج والتكرار.

وأفادت الصحف المحلية الأسبوع الماضي، أن أول مريض بفيروس كورونا في إسبانيا، ميغيل أنجيل بينيتيز (62) عاما، تعافى تماما بعد علاجه بكاليترا. إقرأ المزيد الكشف عن تاريخ أول إصابة بفيروس كورونا الكشف عن تاريخ أول إصابة بفيروس كورونا كما أفاد الأطباء في تايلاند واليابان باستخدام اللوبينافير والريتونافير لمحاربة COVID-19 وبدأت الصين الشهر الماضي في اختبار كاليترا كعلاج. و

طبقا لوزارة الصحة العامة التايلاندية، أعطى الأطباء هذه الأدوية، إلى جانب جرعة كبيرة من عقار الإنفلونزا أوسيلتاميفير لمريض بفيروس كورونا، وأظهرت الفحوصات نتائج سلبية للفيروس في غضون يومين. وفي اليابان، وقع علاج مريضة من ووهان الصينية، مركز انتشار الوباء، باستخدام عقار فيروس نقص المناعة البشرية فقط. وخفّت الحمى في غضون خمسة أيام، على الرغم من أن المريضة ما تزال تواجه بعض الصعوبات في التنفس.

وقالت مؤسسة أبحاث الإيدز في بيان: "هذه النتائج مشجعة، لكن يحذر خبراء الصحة العامة من الحاجة إلى مزيد من الاختبارات قبل الاستنتاج بأن أدوية فيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن تعالج بشكل فعال الفيروس التاجي". وتجري تجربة سريرية في الصين لاختبار سلامة وفعالية اللوبينافير والريتونافير في علاج فيروس كورونا، وفي الولايات المتحدة، قالت بعض شركات الأدوية إنها بدأت اختبار أدوية فيروس نقص المناعة البشرية لاعتماده كعلاج للفيروس القاتل.

المصدر: نيويورك بوست

عن النبي صلى الله عليه وآله: ’التوبة حسنة لكنه في الشباب أحسن’
عن الإمام علي(ع) ’أولى الأشياء أن يتعلمها الأحداث، الأشياء التي إذا صاروا رجالاً احتاجوا إليها’
’لئن يؤدّب الرجل ولده خير له من أن يتصدَّق كلّ يوم بنصف صاع’ الرسول الأكرم(ص)

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com