انتصار الروح: هكذا أذلّهم عماد مغنية

انتصار الروح: هكذا أذلّهم عماد مغنية

انتصار الروح: هكذا أذلّهم عماد مغنية

«حق الحاج عماد مغنية، الشهيد، على هذه الامة أن تعرفه، من أجلها، لا من اجله، وحقه على الامة ان تنصفه، من أجلها، لا من اجله، وحقه على الامة ان تستلهم روحه، ودرسه، وجهاده، من أجلها، لا من أجله».

السيد حسن نصرالله يرثي الشهيد عماد مغنية

«أخذنا الأمر بعض الوقت، لكننا وصلنا سريعا إلى الاستنتاج أن براعة الحاج رضوان في التكتيك العسكري هي على قدم المساواة مع الأفضل في التاريخ» روبرت بير («القتل الكامل» ص: 4)

. يوليوس قيصر

في ٢٨ شباط/فبراير ١٩٩٩، وبينما كان موكب العميد ايريز غيرشتاين، قائد قوات الاحتلال الصهيوني في جنوب لبنان يسير باتجاه مقر القيادة العسكرية الصهيونية في مرجعيون، وعلى بعد أربعة كيلومترات فقط من الحدود الفلسطينية، انفجرت بقرب سيارته المرسيدس المصفحة جيدا مباشرة عبوة ناسفة هائلة فمزقت السيارة كليا، وقتلته على الفور مع سائقه وضابط الاتصالات المرافق له، بالإضافة لصحفي كان يرافقه في جولته(xi).

في صباح اليوم التالي، كتب باتريك كوبيرن، مراسل «الإندبندت» من القدس، أن نجاح حزب الله في قتل العميد غيرشتاين «أصاب المؤسسة العسكرية (الصهيونية) بالصدمة»(xii). فغيرشتاين، الذي لم يُقتل بالصدفة، بل كان مقصودا بذاته ولذاته، لم يكن فقط القائد الأعلى للقوات الصهيونية في لبنان، بل، وكان أيضا، الرتبة العسكرية الأعلى التي تسقط في صفوف الجيش الصهيوني منذ غزوه للبنان عام ١٩٨٢ ــــــ باستثناء اللواء يكوتيل آدم، نائب رئيس الأركان الصهيوني أثناء غزو لبنان عام ١٩٨٢ ورئيس الموساد المعين حينها ـــــــ أرداه شبل فلسطيني من مسافة الصفر.

كان يكوتيل يحاول الهرب والاختباء حين قصفت المقاومة الفلسطينية مقر إدارة العمليات الصهيوني في الدامور فجاء أثناء هربه وجها لوجه مع ذلك الشبل الفلسطيني، ليكون بذلك أعلى رتبة عسكرية صهيونية تلقى حتفها في تاريخ الصراع العربي الصهيوني على الإطلاق. لكن هزيمة حزب الله للكيان الصهيوني لاحقا، في حرب تموز، ستكون السبب الذي أدى إلى استقالة/إقالة ابنه، الجنرال عودي آدم، قائد «المنطقة الشمالية» حينها ــــــ لا بد أن لبنان والمقاومة أصبحا كابوسا على تلك العائلة. جاء الرد الصهيوني «الغاضب» على مقتل غيرشتاين من البر والبحر والجو، مترافقا بالعنتريات الإعلامية لنتنياهو، رئيس وزرائهم حينها. لكنه، في الحقيقة، وكما ستظهر الأيام القليلة اللاحقة، كان تعبيرا قاطعا عن العجز والفشل والهزيمة.

ففي ذات الوقت الذي كانت الطائرات والسفن الحربية والمدفعية الصهيونية تقصف داخل لبنان، كانت الحكومة الصهيونية تطلب من مئات آلاف المستوطنين في شمال فلسطين، المشغولين حينها بالتجهيز للاحتفال بعيد «بوريم»، النزول فورا إلى الملاجئ تجنبا لقصف حزب الله المضاد، وقضاء العيد تحت الأرض ـــــــ ومن يعرف ما معنى عيد «بوريم» وتاريخه، كان سينظر بالكثير من السخرية والهزل للاحتفال به تحت الأرض وتحت القصف. لهذا، وبرغم كل رائحة البارود التي ملأت الهواء والتراب والبحر، أدركت القيادة الصهيونية حقيقة ومعنى اغتيال غيرشتاين بهذه الطريقة بعد ١٨ سنة من الاحتلال والمقاومة: انتهت اللعبة. انتصر حزب الله. فبعدها بأسبوعين بالضبط، في الأسبوع الثاني من آذار ١٩٩٩، كان ايهود باراك (بالذات) أول من تجرأ على إعلان هذه النتيجة، ولهذا بالضبط لم يكن هذا الإعلان أقل من اعتراف مدو وصارخ بالهزيمة. فباراك، الذي وصل لهذه النتيجة، وحتى جعلها محور حملته الانتخابية لرئاسة الوزراء (وكانت سبب نجاحه)، لم يكن مجرد مرشح، ولاحقا مجرد رئيس للوزراء (1999 ــــــ 2001) أشرف على الانسحاب المذل من الجنوب، ولم يكن فقط مجرد رئيس أركان آخر للجيش الصهيوني، أو حتى مجرد فريق آخر (أعلى رتبة في الجيش الصهيوني) خدم في قيادة الجيش الصهيوني (١٩٩١ ــــــ ١٩٩٥).

كان ايهود باراك، الذي أعلن الهزيمة والعجز أمام حزب الله وقرر الهرب وأشرف بنفسه على الانسحاب، هو الجنرال الصهيوني الحاصل على أكثر عدد أوسمة في تاريخ الجيش الصهيوني على الإطلاق، منذ كان ضابطا، فرئيسا للاستخبارات العسكرية، أمان، (١٩٨٣ ــــــ ١٩٨٥)، ثم قائدا للمنطقة الوسطى (١٩٨٦ ــــــ ١٩٨٧) ولاحقا نائبا لرئيس الأركان (١٩٨٧ ــــــ ١٩٩١) ثم رئيسا للأركان. كان باراك في عيون الكثيرين منهم هو «جدار الحماية» (Firewall) الأهم الذي اعتمدوا عليه لحمايتهم بسبب ما قيل عن خبرته وتجربته وحنكته العسكرية والأمنية «المنقطعة النظير» في تاريخ الكيان كله. لكن عملية تصفية العميد غيرشتاين، وبتلك الطريقة المشهدية والمثيرة تحديدا، وبذلك التخطيط الدقيق جدا، لم تكن سوى القشة التي قصمت ظهر أهم جنرال صهيوني انتجه الكيان على الإطلاق. فالحقائق التي تراكمت أمامه على مدار ثمانية عشر عاما كانت مرعبة وقادته رغما عنه إلى تلك النتيجة.

الحقيقة الصاعقة التي عرفها الجنرال «الأسطوري» جيدا شملتها نشرية (كتاب) لحزب الله صدرت في شباط ١٩٩٦ وتتضمن قائمة بـ ٦٦٠ عملية مقاومة في عام واحد فقط (١٩٩٥)، حين كان باراك ذاته رئيسا للأركان ــــــ كانت عمليات المقاومة تتصاعد عاماً بعد عام، كمّا ونوعا، ما يعني فشل الاستراتيجية الصهيونية ونجاح استراتيجية المقاومة بصرف النظر عن قيادة باراك لرئاسة الاركان.

كان الأفق، لذلك، وبعد تجربة ثمانية عشر عاما يبدو واضحا كالشمس لمن لم يختم الله «على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة»: المقاومة تشق مسار النصر بالدم وفولاذ الرشاشات والصواريخ، ولا يمكن لأي حل تقني أو فني يملكه الجنرال أن ينقذ اليوم. بعدها بعام ونصف تقريبا، تشرين الثاني/نوفمبر، سيعلن السيد حسن نصر الله في أحد خطاباته أن حزب الله قدم ١١٧٩ شهيدا منذ بداية الصراع مع الكيان الصهيوني عام ١٩٨٢.

أما العدو، فكان يعرف أن عدد قتلاه منذ بداية الغزو في حزيران ١٩٨٢ كان ٩٣٩ جندياً وضابطاً إسرائيلياً و٣٥٨ جندياً وضابطاً من جيش لحد العميل (بمجموع ١٢٩٠). هذه الأرقام، يقول رونين بيرغمان، كبير المحللين السياسيين والعسكريين في يديعوت احرونوت، محقا، «غير قابلة للهضم»(xiii) في سياق مواجهة من هذا النوع بين طرفين غير متكافئين على الإطلاق في القوة العسكرية والمصادر والإمكانات. في الحقيقة، هذه الأرقام مذهلة جدا، تحديدا لو قورنت بتجربة القائد الأسطوري الفيتنامي جياب الذي كان سيَقبل، وقبل فعلا، بعشرات أضعاف، وحتى مئات أضعاف عدد المقاتلين الشهداء نسبة لقتلى العدو، إذا أخذنا بعين الاعتبار الاختلال الهائل في موازين القوى وفي الإمكانيات. لكن المذهل، ربما أكثر من كل ذلك حقا، هو أن حزب الله لم يكن فقط يقتل جنود «إسرائيليين» أو عملاء في جيش لحد، أو بشكل أدق، لم يكن يقتل أي جنود «إسرائيليين»، أو أي عملاء في جيش لحد، ولهذا كان دائما لعملياته وقع وصدى كبير وتأثيرا هائل. لهذا بالضبط شكلت عملية قتل غيرشتاين نقطة تحول، فهي كانت الأخيرة، لكنها لم تكن الأولى. فلقد سبقها، حسب اعترافهم على الأقل، مقتل رتب رفيعة عديدة من بينها عقداء وضباط برتبة مقدم.

يقول بير إن مغنية علّم نفسه أن يوجّه العنف بدقة وكفاءة فائقة نحو أهداف عسكرية محدّدة ومقرّرة مسبقا، بفعالية كبيرة

أما في جيش لحد العميل، فما قد لا يعرفه بعض من شاهد فيديو «تصفية العميل عقل هاشم»(xiv) نائب قائد جيش لحد العميل، هو أن هاشم (القائد الفعلي لجيش لحد منذ أن أخرجت البطلة سهى بشارة العميل أنطوان لحد ذاته من الخدمة) كان يتبجح، كما روى بيرغمان، بأنه «مضاد للرصاص» وأنه لا يمكن قتله أو المس به (ص:٢٥١).

لكن في ظهر يوم الأحد، ٣٠ كانون الثاني عام ٢٠٠٠، كان هاشم، هذا، على موعد مع «رجال مغنية الذين حرصوا على تصوير العملية»، كما كتب بيرغمان. ففي ذلك اليوم، وبرغم كل إجراءات الحماية والحراسة والتحصين والمراقبة، زرع المقاومون مجموعة من العبوات الناسفة في عمق المنطقة المحتلة في خراج بلدة دبل. كان هاشم يومها يحضّر «كانون الفحم» تجهيزا لحفلة شواء لم تكن نهايتها على الإطلاق كما اشتهى صاحبها.

ففي اللحظة المناسبة (الساعة ١٢:٤٥ ظهرا) فجّر المقاومون تلك العبوات المزروعة بِحِرِفِيَة عالية، فلم يعد هناك بعد تلك اللحظة شخص اسمه «عقل هاشم». كانت هذه الضربة المعنوية الأكبر التي قادت لتفكك جيش لحد العميل بعدها بأربعة أشهر. ما أدركه باراك، متأخرا قليلا (لأنه، كما يبدو، قد صدّق فعلا، ولو لحين، ما يُكتب ويقال عنه)، أنه يواجه عقلا من نوع مختلف في الطرف المقابل،

لا يوجد وصفات ناجحة لمواجهته في الأكاديميات العسكرية الغربية. أدرك أنه يواجه الجيل الأحدث والأخطر والأكثر حرفية وجدية على الإطلاق من فئة المقاومين التي انتمى إليها ماو تسي تونغ في الصين، هوشي منه وجياب في فيتنام، تشي غيفارا في كوبا، وهواري بو مدين في الجزائر، ووديع حداد في فلسطين، والتي لم تعرف، ولم تقبل، إلا الانتصار الحاسم حتى في مقابل الإمبراطوريات الأعتى في التاريخ.

ففي الطرف المقابل كان مقاوم من الجيل الجديد اسمه عماد مغنية، لم يجد روبرت بير (عميل السي آي ايه المكلف اغتياله، والذي طارده لسنوات وأصبح مهووسا به) شبيها له إلا يوليوس قيصر، أحد أعظم القادة العسكريين في التاريخ، وتحديدا في أعظم إنجازاته العسكرية على الإطلاق في احتلال فرنسا ــــــ وحتى حين ذكر بير لاحقا سقوط يوليوس قيصر، فلقد شبه مغنية بمن استطاع التغلب على يوليوس قيصر وقتله، وليس بيوليوس قيصر ذاته هذه المرة. (ص: ١٢٤).

فلقد قام الشهيد مغنية، يقول بير، «بتعليم نفسه أن يوجه العنف بدقة وكفاءة فائقة نحو أهداف عسكرية محددة ومقررة/معروفة جيدا مسبقا بفعالية كبيرة. كان يجمع بين تطبيق دقيق من المفاجأة، والسرعة، والدقة، ما يلقي أعداءه في حالة من الفوضى والتراجع»(ص: 4).

لم يتخرج عماد مغنية من الكليات العسكرية الغربية «المرموقة»، كما هي حالة ايهود باراك، لكنه، كما يقول بير، «استوعب بشكل حدسي أن الظهور غير المتوقع للعنف الدقيق والفعال يضرب عصبا حساسا في الإنسان ــــــ انه بعض الخوف البدائي الذي يتفوق على كل عنف آخر» (ص: 4). هذا التوصيف للإدراك العبقري لفكرة ومنطق وطبيعة العنف الثوري، لدى الشهيد مغنية، كان نتيجة قراءة بير لسلسلة من العمليات التي تنسب للحاج عماد (أو تلك التي يعرف الجميع أنه نفذها) وطريقة تصرفه واستخدامه للعنف والرموز، وحتى عدد ونوع القتلى.

لهذا بالضبط كانت المجموعة الأميركية المكلفة اغتيال الشهيد مغنية منذ منتصف الثمانينات مصابة بالرعب من أن تصل يد مغنية إليها قبل أن يعرف أعضاؤها حتى مظهره أو أي معلومات عنه ــــــ يروي بير أن رفيقاً له عضواً في المجموعة التي كانت تحاول عبثا جمع معلومات عن الحاج رضوان من أجل اغتياله، يُدعى تشاك، كان مصابا بالرعب لدرجة انه قام بتفخيخ شقته في بيروت وحوّلها إلى «قفص من الألغام»، اعتقادا منه أن يد مغنية ستصله حتما أولاً.

و«لم يكن تشاك، طبعا، يبالغ في هوسه ورعبه من مغنية»، يقول بير، لأنه (أي الحاج عماد) لو أراد فعلا أن يقتله «فلم يكن ليمنعه أبداً قفص الألغام» الذي كان يعيش فيه تشاك من الوصول إليه (ص: 4). كان الشهيد مغنية وقيادة حزب الله (تماما كما جاء في نصيحة هوشي منه لجياب)، كما يبدو، مهتمين ليس فقط بالبعد العسكري لعمليات المقاومة، بل أولا وأساسا بأثرها وتبعاتها النفسية والثقافية والمعنوية على كل الكيان الصهيوني(xv)، أو، بما يمكن أن نسميه «البعد غير العسكري» للعمليات العسكرية ــــــ ما اختصره السيد نصرالله مرة بـ«كي الوعي». كان مغنية ورفاقه ينظرون إلى العمل العسكري بشكل شامل(xvi).

لهذا كان اختيار الهدف والتوقيت والأسلوب والعدد دائما مهما. ينقل رونين بيرغمان في كتابه عن مصادر استخباراتية بريطانية أن الشهيد عماد مغنية كان يقف شخصيا خلف التخطيط لعملية الجهاد الإسلامي في ٦ نيسان ١٩٩٢ والتي استهدفت أساسا الجنرال إسحاق موردخاي الذي نجا بأعجوبة وكثيرٍ من الحظ، بسبب تغيير في برنامجه في اللحظة الأخيرة ــــــ كان موردخاي حينها قائد المنطقة الشمالية، وأحد ألمع الجنرالات في الجيش الصهيوني، وأصبح لاحقا «وزيرا للدفاع» وأوشك أن يصبح رئيسا للحكومة، مثل باراك، لولا فضيحة أخلاقية أجبرته على الاعتزال ــــــ هل يمكن تخيل تبعات مقتل موردخاي، بعد كل ما نعرفه عن تبعات مقتل غيرشتاين، الأقل رتبة؟

لكن الموكب الذي وقع يومها في الكمين المحكم وانتهى بقتل جنديين وجرح عدد آخر منهم، كان يضم أيضا العميد ميخا تمير، قائد وحدة الارتباط في جنوب لبنان وعددا من الضباط ذوي الرتب العالية، الذين استدعى إنقاذهم تدخل دبابات ميركافاه كانت في المنطقة لتغطية هروبهم. لا يهم أن موردخاي وتمير نجيا من الموت شبه الأكيد، إذن. ما يهم هو طريقة التفكير التي قادت للانتصار في أيار. كان ايهود باراك، نجم الكيان العسكري وعقله الأمني الأهم والأخطر هو فعلا من أعلن الهزيمة في مواجهة المقاومة.

لكن، وللتذكير، لأن أضعف حبر أقوى من أقوى ذاكرة، لم يكن باراك، هذا، الجنرال الصهيوني الوحيد الذي شغل منصب رئاسة اركان الجيش منذ الغزو الصهيوني للبنان عام ١٩٨٢ وحتى الهزيمة الأولى في أيار ٢٠٠٠ والثانية في تموز ٢٠٠٦. فمنذ الغزو عام ١٩٨٢ (رفائيل ايتان) وحتى انتصار تموز في ٢٠٠٦ (دان حالوتس) شغل هذا المنصب ثمانية من أهم جنرالات الكيان الصهيوني على الإطلاق (وكلهم برتبة فريق)، وكلهم فعلوا كل ما بوسعهم فعله للقضاء على المقاومة

. لكن، ولأن عماد مغنية كان يقود المقاومة المسلحة في الطرف الآخر، انتهت المعركة في أيار ٢٠٠٠، كما أراد لها الحاج رضوان أن تنتهي بالضبط ـــــــ انتهت في مشهد من الانسحاب المذل والفوضوي الذي لطخ سمعة كل عسكري صهيوني الى الأبد(xvii). * 

. من ملف : 25 أيار: ربيعُنا الدائم

للكاتب سيف دعنا(من مقال في صحيفة الأخبار للكاتب سيف دعنا)

عن النبي صلى الله عليه وآله: ’التوبة حسنة لكنه في الشباب أحسن’
عن الإمام علي(ع) ’أولى الأشياء أن يتعلمها الأحداث، الأشياء التي إذا صاروا رجالاً احتاجوا إليها’
’لئن يؤدّب الرجل ولده خير له من أن يتصدَّق كلّ يوم بنصف صاع’ الرسول الأكرم(ص)

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com