الزكية

المرأة والثورة الحسينية

المرأة والثورة الحسينية

عوامل النهوض

 الحاجة عفاف الحكيم

قبل أربعة عشر قرناً،ومع بدء رسول الله (ص) بتشييد صرح الحياة الإنسانية المثلى، برز جهاد المرأة المسلمة، وبرزت معه شخصيتها المثقلة بتعاليم الإسلام ونور نهجه، وقد كان من أروع معجزات التاريخ البشري، إن الدولة التي أنشئت في تلك البلدة الصغيرة وذاك المحيط المتخبط في ضلال الجاهلية ومفاسدها أن استطاعت بعد أن بسطت حكم الله فيما حولها من أن تقدم للعالم أرقى النماذج الإنسانية لا على صعيد الرجل وحسب بل على صعيد المرأة التي تعلم في أي واقع كئيب كانت،وذلك بعد أن انقلبت نظرة أناسها إلى الأشياء وحصل انقلاب جذري في مقاييسهم وأخلاقهم وتقاليدهم الإجتماعية.

عوامل النهوض:

لقد كان السبب المباشر لحركة الوعي النسائي والإنقلاب الهائل في حياة المرأة يومذاك هو تلك النظرة التي حملتها أطروحة الإسلام، إضافة إلى النهج العملي الذي نشد فيه رسول الله (ص) أرقى الأساليب وأكثرها فعالية. إذ نجد لجهة النظرة:

1-أن التعاليم التي حملها رسول الله (ص) قد انطلقت في تعاملها مع كافة الأفراد من نظرة واقعية تكوينية تقوم على أساس الإيمان بوحدة النوع الإنساني وبأن الناس جميعاً ينتمون إلى أصل بشري واحد (والله خلقكم من نفس واحدة)(الأنعام:168).

2-أن هذه التعاليم قد تخطت في تعاملها جميع الفوارق والحدود الجاهلية سواء بين الأفراد بوجه عام أو بين الرجل والمرأة بوجه خاص، قال الله تعالى (يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ) (الحجرات:13).

3-أن تعاليم الإسلام قد ألقت مهمة النهوض بالأمانة على عاتق كل إنسان رجلا كان أم امرأة وتوجهت لجميع الذين آمنوا بصفتهم مكلفين مؤكدة على ضرورة التصدي المباشر من قبل كل منهم لتحمّل كامل المسؤلية والتبعية في أداء الواجب الذي يقع عليه لا في سبيل إنقاذ نفسه وحسب بل إنقاذ البشرية كذلك وإخراجها من الظلمات إلى النور.. قال تعالى (إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان ) (الأحزاب:72)

- الإنسان الرجل والمرأة- مع السيرة والنهج: أما على الصعيد العملي لرسول الله (ص) فنجد:

1-أنه (ص) لم يكتف حين سعى لإظهار الصورة المثالية التي ينشدها الإسلام للمرأة بأن يعرض التعاليم القرآنية بلسانه فقط وإنما سعى (ص) لتجسيدها فيمن حوله. وقد تجلى هذا في حياته العملية واقعاً حياً ملموساً. وحيث ظهر منذ البدء مسعاه الكريم لإبراز المثل الحي المتمثل بالحضور الكريم للزوج خديجة (ع) ومن ثم للإبنة الزهراء (ع) وصولا فيما بعد إلى دور الحفيدة زينب (ع) دافعاً بالطاقات الخيرة إلى التطلع والإقتداء للخروج نهائيا من مستنقعات الجاهلية ورواسبها..

2-لم يجعل حدا أو فاصلا زمنيا بين دعوة وحركة المسلمة والمسلم.. وأنما عمل (ص) على فسح المجال كاملا للحضور النسائي منذ البدء وحيث كانت المرأة كما الرجل تماما تلتقي بالنبي لتعلن أختيارها وانتماءها، وتطرح تساؤلاتها وتطلعاتها وذلك في السنوات الأولى الأشد والأصعب من عمر الدولة.

3-ومن أجل تركيز معالم الدور النسائي المطلوب في الأمة كان (ص) يعمل –كما ورد في السير- على ملاحقة ما كان يحمله بعض الصحابة من نظرة دونية للمرأة ويسعى إلى علاجها عاملا على إبراز وتجسيد ما كان يدعو إليه الإسلام لكي لا يكون إيمان الناس على ما سمعوه من لسانه الشريف فقط، بل أيضا على ما رأوه من مواقف وعينات رأي العين..

هذا النهج كان له أثره في تمكين المسلمة وخلال فترة وجيزة من النهوض والإرتفاع لتكون بمستوى الحدث وعيا، وفاعلية. ومن ثم تمكين الإسلام من تقديم النموذج الحضاري الرفيع للمرأة.. إذ مع وعي حقيقة الدور وتحسس ضخامة المسؤولية سرعان ما تقدمت المسلمة لتفرغ حياتها في نفس القالب الذي يريده الإسلام.. فكان أن تجلت الصورة الحية للمسلمة الواعية القادرة على أداء الوظيفة الإلهية التي أرادها منها خالقها وحيث حدث ذلك الإنقلاب الهائل الذي أهل العديدات من تقديم عظيم الأمثلة ورائع الصور بين يدي الرسول (ص) في مختلف المجالات..

إن عبر الصمود في معتقلات التعذيب حتى الشهادة.. وإن في الثبات والإقدام في ساحات المعركة وإن بمواجهة الظلم والإنحراف أو البحث عن سبل المؤازرة والنصرة مع تحمل الشدائد والصعاب. أمثلة وصور تواصل ضوءها عبر ساحات جهاد المعصومين (ع) وفي ظلهم عموما –وحيث شكلت الثورة الحسينية الركيزة الأساس- إلا أن بريق ذاك الدور راح يخمد رويدا رويدا مع العصور التي عصفت بمقدرات الأمة والتي أعادت المسلمة إلى أغلال الجاهلية بجعلها أسيرة الجانب الأنثوي بدل أن تنطلق من الموقع الأرحب كإنسان كما ارادت لها رسالة القرآن.

حتى وصل الأمر بالمرأة المسلمة التي وهبت كامل الحقوق وأدت أعظم الأدوار قبل أربعة عشر قرنا أن تعيش وفي معظم البلدان الإسلامية خواء الدور وتلهث خلف مطالبات بحقوق في ساح الغرب التعيس، وأنه إزاء هذه الحقائق الثابتة التي وإن غابت عن حركة مجتمعاتنا في مراحل تاريخية معينة فإننا حتى الآن ورغم التحولات العظيمة التي نعيشها نجد أنفسنا أمام الوهج الذي تضخه الثورة الحسينية سنويا في مجتمعاتنا مضطرين للإعتراف بقصورنا وعجزنا عن استلهام المضامين الأساسية التي تمكن من رصد حقيقي لإشراقة تلك الأدوار النسائية العظيمة.. وصولا إلى تحقيق قيام دائم شامل لمصانع انصهار الذات –انصهار المذكر والمؤنث- في أسرنا في سلسبيل الكوثر الحسيني..

ومن هنا وعلى سبيل استحضار المثال إذا عدنا إلى الثورة الحسينية التي عرّفت الإسلام كما هو وكما يجب أن يكون.. نجد أن أجواءها حفلت بالعديد من النماذج النسائية الجادة، والتي نهضت في أماكن مختلفة بعيدا عن أي تبعية لزوج أو أب أواندفاعا مع أجواء وإنما كنّ بحق المظهر الصادق للإنسان المتجرد الذي يتسامى على وسائل الضغط والبطش والتنكيل في ذلك الجو الحاد..فكان من بينهنّ:

1-العنصر المساند والمستنهض:

كماريا بنت منقذ العبدي. والتي كانت كما ورد على درجة من المعرفة والتقوى،وقد عاشت وحيدة (بعد مقتل زوجها وأبيها وأبنائها الأربعة ضمن جبهة الإمام علي (ع) في واقعة الجمل)، هذه المرأة كان تحت يدها ثروة طائلة، كلها وظفتها للخط والنهج والهدف..وإنه في الوقت الذي كان فيه ولاة معاوية يهدمون دور محبي عليّ (ع) ثم يطاردونهم في البلدان أو يصلبونهم على جذوع النخيل، في الوقت الذي كانت تسمل فيه العيون وتقطع اليدي والأرجل على الظنّ..فإن هذه المرأة جعلت منزلها مجمعا لشخصيات الشيعة في البصرة –من أجل التدارس والنصرة- لكن حين لاحظت فتورا بعد وصول رسائل أبي عبد الله (ع) إلى وجهاء مدينتها .. أقبلت إلى مجلسها بعد أن اجتمعوا فيه وكانت في حال من التأثر البالغ لتقول:"لقد سمعت ان الحسين بن بنت نبيكم قد استنصركم وأنتم لا تنصرونه؟" فتأثر الجمع ومع سماعها اعتذارهم لعدم توفر السلاح والراحلة أتت بما لديها من المال وأفرغته على الأرض وقالت وهي تشحذ همم الجميع على الإنضمام للثورة "ليأخذ كل رجل منكم ما يحتاجه وينطلق لنصرة سيدي ومولاي الحسين".

وكدلهم بن عمرو، زوجة زهير بن القين والتي شهرت سلاح الكلمة لخدمة الثورة الحسينية، بعد أن حط رحالها وزوجها في طريق العودة من حج بيت الله، على مقربة من فسطاط الإمام الحسين (ع) وهو في طريقه إلى كربلاء.. زهير ذلك البطل الذي عينه الإمام الحسين(ع) قائدا للجناح الأيمن في جيشه والذي قال للإمام (ع): "والله لو كانت الدنيا لنا باقية وكنا فيها مخلدين إلا ان فراقها في نصرك ومواساتك لآثرنا الخروج معك على البقاء فيها"، هذا الإنسان كان يسير في اتجاه مناوئ للثورة غير أن كلمة مخلصة وصادقة من فم زوجته كانت السبب في تغيير مساره..إذ يقول أحد الرواة: كنا مع زهير ولم يكن شيء أبغض إلينا من أن نساير قافلة الحسين.

حتى إذا نزلنا منزلا لم نجد به بدا من أن ننازله فيه. فبينما نحن جلوسا نتغذى من طعام إذ أقبل رسول الحسين فقال: يا زهير إن أبا عبد الله بعثني إليك لتأتيه، فطرح كل منا ما في يده وساد صمت رهيب في الخيمة حتى كأن على رؤوسنا الطير، كراهة أن يذهب زهير إلى الحسين..ولكن زوجة زهير حين رأت زوجها مطرقا مزقت أجواء الصمت والذهول قائلة: "يا زهير أيبعث إليك ابن بنت رسول الله، ثم لا تأتيه! .سبحاان الله لو أتيته وسمعت كلامه ثم انصرفت".

هذه الكلمة كان لها وقع عجيب، إذ مع استقبال الإمام له و تحدثه معه..اتخذ زهير قرارا حاسما يضع به حدا لحياته السابقة، وعاد إلى قومه مستبشرا..تقول زوجته:ثم تنحى بأخي يطلب منه إعادتي إلى أهلي قائلاً:ا "لا أحب أن يصيبك بسببي إلا خير، وقد عزمت عل صحبة الحسين لأفديه بروحي وأقيه بنفسي"، فقالت له: يا زهير ألم أكن لك في حياتك نعم الزوجة؟ قال: بلى، قالت: إذن أطلب منك كما ربطت مصيرك بالحسين أن تمكني من أن اربط مصيري بسيدتي زينب..

2-العنصر الحامي:

كطوعة السيدة المؤمنة التي آوت ونصرت في الكوفة ممثل الثورة الحسينية مسلم بن عقيل، حين تفرق الناس عنه بعد صلاة العشاء ليلاً –بعد سماعهم لتهديد عبيد الله بن زياد- باذلة الوسع لتأمين الحماية للقيادة بعد أن تقاذفتها سكك الكوفة جراء انهزام النفوس وتخاذلها، وحيث مضت في مسعاها رغم وعيد السلطة وبطشها وإرهابها الذي لوى رقاب كثيرين.. وكان أن تفوقت هذه المرأة الجليلة بعملها البطولي وموقفها الثوري الحاسم الصلب على جميع رجال مجتمعها المرهوب المتخاذل يومذاك.

3-العنصر المحفزّ:

كزوجة حبيب بن مظاهر الصحابي الجليل التي راحت تخاطب زوجها الذي تجاوز السبعين..حين رأته مطرقا ساكتا بعد أن وصله رسول الحسين(ع) وحيث كان يفكر بالخروج مع حصار الكوفة الخانق..،متصورة أن به تردد فتقول له:"إن أنت يا حبيب لم تدفعك جرأة الرجال وحب الحق إلى نصرة الحسين وخذلان أعدائه، . فدعني يا حبيب ألبش ثيابك وأنطلق بها إلى نصرة سيدي أذبّ عنه وأقاتل بين يديه..". وكان أن خرجوا واستقبلوا ذاك الإستقبال المؤثر من أهل بيت النبوة على أرض كربلاء...

4-العنصر المضحّي:

كزوجة جنادة بن الحارث التي حين أراد زوجها أن يخرج من الكوفة سراً لأن الأمر كان صعباً وشاقاَ وتحف به مخاطر كثيرة.. نجدها تصر على مرافقته في رحلته الجهادية، فتخرج ومعهما ابنهما عمرو وكان ابن إحدى عشر سنة.. وجاء في الروايات أنه حين استشهد زوجها في المعركة نهضت نحو ولدها وقالت له:"أخرج يا بني وقاتل بين يدي ابن بنت رسول الله" وحين يقول الإمام(ع) هذا شاب قتل أبوه ولعل أمه تكره خروجه إذ به يقول للإمام مطمئناً أن أمي هي التي أمرتني بذلك..ومع مصرع ولدها تقدمت هذه الأم إلى ساحة المعركة لتحمل رأس ولدها فتمسح عنه الدم والتراب قائلة (بيض الله وجهك يا ولدي كما بيضت وجهي عند سيدتي ومولاتي الزهراء (ع)).

5-العنصر الثائر المقاتل:

كزوجة عبد الله بن عمر التي حين أخبرها زوجها بالأمر قالت:"أصبت، أخرج وأخرجني معك". وأثناء المعركة خرجت تحفزه مشجعة قائلة:"فداك أبي وأمي قاتل دون الطيبين ذرية محمد(ص)" فأقبل إليها ليردها فقالت:"لن أدعك دون أن أموت معك"،فناداها الحسين (ع):"جزيتم من أهل بيت النبوة خيرا إرجعي يرحمك الله"،وحين قتل زوجها نهضت إليه وجلست عند رأسه تمسح عن وجهه آثار المعركة، فأمر شمر بضرب رأسها بالعمود فقتلت وهي أول امرأة استشهدت في معسكر الحسين (ع).

6-العنصر القيادي الكامل:

المتمثل بحفيدة رسول الله(ص)، وابنة أمير المؤمنين عليّ (ع) وسيدة نساء العالمين الزهراء (ع) تلك البطلة العظيمة التي قيل فيها أن صبرها في كربلاء ضاهى صبر الأنبياء، ومع ذلاك نهضت بذلك الدور الشمولي الذي حمى الإسلام في أصعب المراحل وأشدها..والذي تعجز السطور وتضيق عن تفاصيله لتجعلنا من ثم محصورين في تناول جانب منه وحسب..وحيث شاء الله سبحانه وتعالى لزينب فيما شاء أن تكون لسان ثورة أبي عبد الله (ع) ورسول شهداء كربلاء إلى العالم.. وإن الدور الإعلامي الذي أدته (ع) نلمسه على امتداد الثورة الحسينية وحيث تجاوزت بحضورها الفاعل أخطر سبب يمكن أن يؤدي إلى إفشالها، وذلك هو التضليل الإعلامي من قبل السلطة الأموية. فالإعلام الزينبي سجل أعلى درجات النجاح في القضاء عل هذا السبب وتمكن من توظيف مبادئ الثورة باتجاه المبادئ المرسومة لها.

فمنذ عصر العاشر من المحرم وبعد أن انتقلت المهمة الأولى إليها (ع) وأصبحت هي رئيسة القافلة باعتبار أن إحدى المهام الموكلة إليها بعد عاشوراء هي رعاية الإمام زين العابدين (ع) والإعتناء به، نجدها (ع) تنهض وبمنتهى الفاعلية رغم أن كل شيئ في ذلك اليوم كان يكفي سبباً لضعف زينب.. فالعبء كان ثقيلا مع استشهاد ستة من إخوتها وثلاثة من أبنائها إضافة إلى أبناء الإخوة والعمومة والثلة المؤمنة من الأصحاب.. إضافة إلى الغربة ومسؤلية الأطفال.. إضافة إلى جواد ابي عبد الله (ع) الذي عاد خالياً.. ورغم هول المشهد واجتماع كل هذه العوامل ارتفعت (ع) إلى مستوى المهمة وتحركت مخترقة الحشود باتجاه جسد الإمام الطاهر.. وبكل إباء وشموخ تضع يديها تحت الجثمان الشريف ثم تتوجه إلى مرجع العباد جلّ وعلا مؤكدة ومعبرة عن مواصلة المسيرة قائلةً: "اللهم تقبل منا هذا القربان".

وفي مشهد آخر..نراها في الكوفة مع دخول قافلة الأسرى إليها تعمل على تفجير الموقف لتوقظ الناس، فترمي بالماء والثمر الذي قدم للأطفال على الأرض.. وتقف خطيبة في سوقها، متوجّهةً بكلامٍ بليغٍ للمحتشدين من حولها قائلةً: "يا أهل الكوفة أتبكون وتنتحبون أي واله فابكوا كثيرا واضحكوا قليلا فلقد ذهبتم بعارها وشنارها ولن ترحضوها بغسل بعدها أبدا، فقد خاب السعي وثبت الأبدي وخسرت الصفقة وبؤتم بغضب الله ورسوله..إلخ) .

ومع إدخال قافلة الأسرى إلى مجلس ودار الإمارة، نراها (ع) تدخل مع كل التعب والمعاناة بشموخ وعنفوان، تدخل دون أن تسلم على الأمير أو تكترث به.. فيتضايق بن زياد لروح المقاومة العالية، ورغم معرفته بها يسأل استخفافاً "من هذه.." فلا يجيبه أحد ثم يعاود السؤال ثانية.. ثم يكرره للمرة الثالثة، فترد إحدى الحاضرات لتقول هذه زينب بنت علي بن أبي طالب. فيتقدم منها شامتاً قائلاً:"الحمد لله الذي قتلكم وفضحكم وأكذب أحدوثتكم"، وهنا ترد حفيدة المصطفى (ص) على الفور بكل صلابة وحسم قائلة:"الحد لله الذي أكرمنا بنبيه محمد (ص) وطهرنا من الرجس تطهيرا. إنما يفتضح الفاسق ويكذب الفاجر وهو غيرنا.." فيتابع وهو يتمزق غيظاً "أرأيت فعل الله بأخيك"، فتجيب (ع) "والله ما رأيت إلا جميلا".

وهكذا تخرج القائدة البطلة متابعة فصول الثورة بعد استشهاد الإمام (ع) حاملة الرسالة التي آمنت بها بكل قوة.. ورغم ثقل المأساة عبر المدن والقرى التي مرت بها.. كانت في كل كلماتها وخطبها في تلك الأثناء توزع الثورة في النفوس وتصعد الأحاسيس من مراحل التفكير إلى مراحل التنفيذ. وتصل إلى دمشق..وتقف أمام يزيد، هو الحاكم وهي الأسيرة.. لكن البطلة التي تأهلت في بيت النبوة توجه كلامها إلى الطاغية بكل صمود وثبات مبينة أمام الملأ أسباب النزاع وأبعاد الثورة مدينةً يزيد وحكمه الظالم مع كل ما يمثل من جبروت في قلب مجلسه المليء بالمرتزقة والأعوان فخاطبته قائلة:"أظننت يا يزيد حيث أخذت علينا أقطار الأرض وأصبحنا نساق كما تساق الأسارى أن بنا هوانا على الله وبك عليه كرامة. وتوقعت أن هذا لعظيم خطرك فشمخت بأنفك، فمهلا مهلا، أنسيت قول الله تعالى (ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي خيراً لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب أليم)، -ثم تتابع(ع)- ولئن جرت عليّ الدواهي مخاطبتك فإني لأستصغر قدرك وأستعظم تقريعك وأستكثر توبيخك، فكد كيدك واسعى سعيك، فوالله لن تمحو ذكرنا ولن تدرك أمرنا ولن تدحض عنك عارها.. إلخ".

لقد كان للإعلام الزينبي والآثار المترتبة عليه لا سيما في بلاد الشام التي انقلبت انقلابا شاملا بعد قدوم آل البيت إليها..هذا الإعلام النشط المتوقد لعب دورا مشهودا على مستوى إثارة الأمة الإسلامية على الحكم الأموي وبالتالي لعب دورا كبيرا في التمهيد لقيام كل الثورات الإسلامية التي استمرت بعد ذلك.. وصولاً إلى ثورة الإمام الخميني(رض) –في هذا العصر- الذي قال:"كل ما لدينا من بركة عاشوراء". يبقى إن الدور الخطير الذي نهضت به حفيدة رسول الله (ص) في الثورة الحسينية، والذي زلزل فيما بعد عروش الظالمين..هو بحاجة إلى دراسة وافية واقتداء يستنهض الهمم باتجاه إعادة التوازن المطلوب في مجتمعاتنا، دراسة نعيش معها أبعاد ذلك النص الذي يقول: "إنّ أمير المؤمنين (ع) إشترط على عبد الله بن جعفر عند تزويجه زينب (ع) أن يأذن لها بالخروج إلى كربلاء مع الإمام الحسين (ع)"، دراسة نعيش معها أبعاد الولادة الثانية للإسلام العظيم عبر قول رسول الله (ص) "حسين مني وأنا من حسين"، وحيث كانت ساحة كربلاء في تلك الأيام الجليلة وعبر رجال الثلة المؤمنة ونسائها، تضج بحركة الحضور الإنساني الواحد، وفاعلية الدور المشترك المتكامل..الذي أسّس له رسول الله (ص) منذ البدء..

عن النبي صلى الله عليه وآله: ’التوبة حسنة لكنه في الشباب أحسن’
عن الإمام علي(ع) ’أولى الأشياء أن يتعلمها الأحداث، الأشياء التي إذا صاروا رجالاً احتاجوا إليها’
’لئن يؤدّب الرجل ولده خير له من أن يتصدَّق كلّ يوم بنصف صاع’ الرسول الأكرم(ص)

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com