الحسين عليه السلام مع الأعرابيّ

الحسين عليه السلام مع الأعرابيّ

إنّ الكريم ينبغي له أن يصدق قوله بالفعل

 عن الحسن البصريّقال

: إنّ الحسين عليه السلام ذهب ذات يوم مع أصحابه إلى بستانه، وكان في ذلك البستان غلام للحسين عليه السلام اسمه صافي، فلمّا قرب من البستان رأى الغلام قاعداً يأكل الخبز، فجلس الحسين عليه السلام عند بعض النخل بحيث لا يراه الغلام، فنظر إليه الحسين عليه السلام وهو يرفع الرغيف فيرمي نصفه إلى الكلب ويأكل نصفه،

فتعجّب الحسين عليه السلام من فعل الغلام، فلمّا فرغ من الأكل قال: الحمد لله ربّ العالمين، اللهم اغفر لي واغفر لسيّدي كما باركت لأبويه برحمتك يا أرحم الراحمين. فقام الحسين عليه السلام وقال: "يا صافي"، فقام الغلام فزعاً وقال:يا سيّدي وسيّد المؤمنين إلى يوم القيامة،

إنّي ما رأيتك فاعف عنّي. فقال الحسين عليه السلام: "اجعلني في حلٍّ يا صافي، لأنّي دخلت بستانك بغير إذنك" فقال صافي: بفضلك يا سيّدي وكرمك وسؤددك تقول هذا.

فقال الحسين عليه السلام: "إنّي رأيتك ترمي نصف الرغيف إلى الكلب تأكل نصفه، فما معنى ذلك"؟ فقال الغلام: إنّ هذا الكلب نظر إليّ وأنا آكل فاستحييت منه، وهو كلبك يحرس بستانك وأنا عبدك نأكل رزقك معاً، فبكى الحسين عليه السلام وقال:"إن كان كذلك فأنت عتيق لله تعالى ووهبت لك ألفي دينار".

فقال الغلام: إن أعتقتني فأنا أُريد القيام ببستانك. فقال الحسين عليه السلام: "إنّ الكريم ينبغي له أن يصدق قوله بالفعل، أوَ ما قلت لك اجعلني في حلٍّ فقد دخلت بستانك بغير إذنك، فصدقت قولي ووهبت البستان وما فيه لك، فاجعل أصحابي الّذين جاؤوا معي أضيافاً وأكرمهم من أجلي أكرمك الله تعالى يوم القيامة وبارك لك في حسن خلقك وأدبك". فقال الغلام: إن وهبتني بستانك فإنّي قد سبّلته لأصحابك وشيعتك

المصدر: كلمات الإمام الحسين عليه السلام، الشيخ الشريفي، ص 625.

عن النبي صلى الله عليه وآله: ’التوبة حسنة لكنه في الشباب أحسن’
عن الإمام علي(ع) ’أولى الأشياء أن يتعلمها الأحداث، الأشياء التي إذا صاروا رجالاً احتاجوا إليها’
’لئن يؤدّب الرجل ولده خير له من أن يتصدَّق كلّ يوم بنصف صاع’ الرسول الأكرم(ص)

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com