الزكية

لمحة عن حياة الامام الكاظم عليه السلام

لمحة عن حياة الامام الكاظم عليه السلام

عن الحسن بن إبراهيم أبي عليّ الخلّال أنّه قال:ما همّني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسّلت به إلّا سهَّل الله تعالى لي ما أحبّ

 هو الإمام موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب, سابع أئمّة أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهَّرهم تطهيراً.

ولادته وشهادته: ولد عليه السلام في الأبواء- بين مكّة والمدينة- في السابع من صفر سنة 128 للهجرة , واستشهد في شهر رجب سنة 183 للهجرة  في الخامس والعشرين منه  على الأشهر , وقيل: لستٍّ بقين منه , وقيل: لخمسٍ خلون منه , وقيل: لستٍّ خلون منه. وقبض عليه السلام ببغداد مسموماً على يد السنديّ بن شاهك في حبسه , ودفن ببغداد في مقبرة قريش.

كنيته وألقابه: أمّا كنيته فأبو الحسن الأوّل, وأبو الحسن الماضي, وأبو إبراهيم, وأبو عليّ. وأمّا ألقابه, فيعرف بالعبد الصالح, والنفس الزكيّة, وزين المجتهدين, والوفيّ, والصابر, والأمين, والزاهر, وسمّي بذلك لأنّه زهر بأخلاقه الشريفة وكرمه المضيء التامّ. وأشهر ألقابه الكاظم , وسمّي الكاظم لما كظمه من الغيظ, وغضّ بصره عمّا فعله الظالمون به حتّى مضى قتيلاً في حبسهم.

وروى الصدوق أعلى الله مقامه, عن ربيع بن عبد الرحمن قال: كان والله موسى بن جعفر عليهما السلام من المتوسّمين, يعلم من يقف عليه بعد موته, ويجحد الإمامة بعد إمامته, وكان يكظم غيظه عليهم, ولا يبدي لهم ما يعرفه منهم, فسمّي الكاظم لذلك.

ويعرف بباب قضاء الحوائج عند الله, وذلك لنجح قضاء حوائج السائلين , ومطالب المتوسّلين إلى الله تعالى به. وروى الخطيب البغداديّ بسنده عن الحسن بن إبراهيم أبي عليّ الخلّال أنّه قال: ما همّني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسّلت به إلّا سهَّل الله تعالى لي ما أحبّ  .ورؤي في بغداد امرأة تهرول فقيل: إلى أين؟ قالت: إلى موسى بن جعفر فإنّه حُبِسَ ابني، فقال لها رجل-مستهزئاً-: إنّه قد مات في الحبس، فقالت: بحقِّ المقتول في الحبس أن تريني القدرة, فإذا بابنها قد أطلق وأُخذ ابنُ المستهزئ بجنايته  وفي بعض الروايات عن الإمام الرضا عليه السلام أنّه قال لزكريا بن آدم بن عبد الله بن سعد الأشعريّ: "إنّ الله يدفع البلاء بك عن أهل قمّ كما يدفع البلاء عن أهل بغداد بقبر موسى بن جعفر عليهما السلام"

. والدته المصفَّاة: أمّه أمّ ولد يقال لها حميدة المصفَّاة , وعن المعلّى بن خنيس أنّ أبا عبد الله عليه السلام قال: "حميدة مصفّاة من الأدناس، كسبيكة الذهب، ما زالت الأملاك تحرسها حتّى أُدِّيت إليَّ كرامةً من الله لي والحجّة من بعدي".

ويروى أنّ الإمام الباقر عليه السلام عندما سألها: "ما اسمك؟" قالت: حميدة، فقال عليه السلام: "حميدة في الدنيا، محمودة في الآخرة".

قال المحدّث الشيخ عبّاس القمّي رحمه الله:الظاهر عندي من بعض الروايات أنّها كانت في غاية العلم والفقاهة والتبحّر في أحكام الدين, حتّى أنّ الإمام الصادق عليه السلام كان يأمر النساء بالرجوع إليها في أخذ الأحكام  مع أبيه الإمام الصادق عليه السلام: وكان والده الإمام الصادق عليه السلام يحوطه بالمحبّة والرعاية والاهتمام الخاصّ منذ صغره, ويقول فيه ما برز شأنه وعلوّ مقامه, تدليلاً على منزلته ودرجته التي اختصّه الله تعالى بها, فعن أبي بصير، عن أبي عبد الله عليه السلام قال: حججنا مع أبي عبد الله عليه السلام في السنة التي ولد فيها ولده موسى عليه السلام فلمّا نزلنا الأبواء وضع لنا الغداء، وكان إذا وضع الطعام لأصحابه أكثره وأطابه، قال: فبينا نحن نأكل إذ أتاه رسول حميدة، فقال: إنّ حميدة تقول لك: إنّي قد أنكرت نفسي وقد وجدت ما كنت أجد إذا حضرتني ولادتي، وقد أمرتني أن لا أسبقك بابني هذا، قال: فقام أبو عبد الله عليه السلام فانطلق مع الرسول فلمّا انطلق قال له أصحابه: سرّك الله وجعلنا فداك ما صنعت حميدة؟ قال: "قد سلّمها الله, وقد وهب لي غلاماً وهو خير من برأ الله في خلقه".

وعن منهال القصّاب، قال: خرجت من مكّة وأنا أريد المدينة فمررت بالأبواء وقد ولد لأبي عبد الله موسى عليه السلام فسبقته إلى المدينة، ودخل بعدي بيوم، فأطعم الناس ثلاثاً، فكنت آكل فيمن يأكل، فما آكل شيئاً إلى الغد حتّى أعود فآكل، فمكثت بذلك ثلاثاً، أطعم حتّى أرتفق ثمّ لا أطعم شيئاً إلى الغد. وعن المفضّل بن عمر قال: ذكر أبو عبد الله عليه السلام أبا الحسن عليه السلام- وهو يومئذٍ غلام- فقال: "هذا المولود الذي لم يولد فينا مولود أعظم بركة على شيعتنا منه!..".

وكان الإمام الصادق عليه السلام يحبّه ويميل إليه , وروي أنّه قيل له عليه السلام: ما بلغ بك من حبّك موسى؟ قال: "وددت أن ليس لي ولد غيره حتّى لا يشركه في حبّي له أحد".

وعن الرضا عليه السلام أنّ موسى بن جعفر عليه السلام تكلّم يوماً بين يدي أبيه عليه السلام فأحسن فقال له: "يا بني, الحمد لله الذي جعلك خلفاً من الآباء، وسروراً من الأبناء، وعوضاً عن الأصدقاء".

فضائله ومناقبه وبعض أحواله بالحديث عن فضائله فإنّها أكثر من أن تعدّ وتحصى, وفوق أن تحصر وتروى, فقد كان عليه السلام أعبد أهل زمانه وأفقههم وأسخاهم كفّاً وأكرمهم نفساً.

أمّا عبادته: فقد روي: أنّه كان يصلّي نوافل الليل ويصلها بصلاة الصبح، ثمّ يعقب حتّى تطلع الشمس، ويخرّ لله ساجداً فلا يرفع رأسه من الدعاء والتمجيد حتّى يقرب زوال الشمس. وكان يدعو كثيراً فيقول: "أللهم إنّي أسألك الراحة عند الموت، والعفو عند الحساب" ويكرّر ذلك.

وكان يبكي من خشية الله حتّى تخضلّ لحيته بالدموع. وكان عليه السلام يدعى "العبد الصالح" من عبادته واجتهاده. وقيل: إنّه دخل مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فسجد سجدة في أوّل الليل، وسمع وهو يقول في سجوده: "عظم الذنب من عبدك، فليحسن العفو من عندك، يا أهل التقوى، ويا أهل المغفرة" وجعل يردّدها حتّى أصبح"

. وروي أنّه كانت لموسى بن جعفر عليهما السلام, بضع عشرة سنة كلّ يوم سجدة بعد ابيضاض الشمس إلى وقت الزوال،

وكان عليه السلام أحسن الناس صوتاً بالقرآن فكان إذا قرأ يحزن، وبكى السامعون لتلاوته، وكان يبكي من خشية الله حتّى تخضلّ لحيته بالدموع. وعن أحمد بن عبد الله، عن أبيه قال: دخلت على الفضل بن الربيع وهو جالس على سطح فقال لي: أشرف على هذا البيت وانظر ما ترى؟ فقلت: ثوباً مطروحاً, فقال: انظر حسناً, فتأمّلت فقلت: رجل ساجد، فقال لي: تعرفه؟ هو موسى بن جعفر، أتفقّده الليل والنهار فلم أجده في وقت من الأوقات إلّا على هذه الحالة, إنّه يصلّي الفجر فيعقّب إلى أن تطلع الشمس، ثمّ يسجد سجدة، فلا يزال ساجداً حتّى تزول الشمس وقد وكّل من يترصّد أوقات الصلاة، فإذا أخبره وثب يصلّي من غير تجديد وضوء، وهو دأبه، فإذا صلّى العتمة أفطر، ثمّ يجدِّد الوضوء ثمّ يسجد فلا يزال يصلّي في جوف الليل حتّى يطلع الفجر

 وعن هشام بن أحمر قال: كنت أسير مع أبي الحسن عليه السلام في بعض أطراف المدينة إذ ثنى رجله عن دابته، فخرّ ساجداً، فأطال وأطال، ثمّ رفع رأسه وركب دابته فقلت: جعلت فداك قد أطلت السجود؟ فقال: "إنّني ذكرت نعمة أنعم الله بها عليّ فأحببت أن أشكر ربّي". وعن عليّ بن جعفر أنّه قال: خرجنا مع أخي موسى بن جعفر عليه السلام في أربع عُمَر يمشي فيها إلى مكّة بعياله وأهله، واحدة منهنّ مشى فيها ستّة وعشرين يوماً، وأخرى خمسة وعشرين يوماً، وأخرى أربعة وعشرين يوماً وأخرى أحداً وعشرين يوماً.

وكان معروفاً باستجابة الدعاء, فقد حكي أنّه مغص بعض الخلفاء فعجز بختيشوع النصرانيّ عن دوائه وأخذ جليداً فأذابه بدواء ثمّ أخذ ماء وعقده بدواء وقال: هذا الطب إلا أن يكون مستجاب دعاء ذا منزلة عند الله يدعو لك، فقال الخليفة: عليّ بموسى بن جعفر، فأتي به فسمع في الطريق أنينه فدعا الله سبحانه وزال مغص الخليفة، فقال له: بحقّ جدّك المصطفى أن تقول بمَ دعوت لي؟ فقال عليه السلام قلت: "أللهمّ كما أريته ذلّ معصيته فأَرِه عزّ طاعتي" فشفاه الله من ساعته.

 *كاظم الغيظ, سلسلة مجالس العترة, نشر: جمعية المعارف الإسلامية الثقافية

 

عن الامام الباقر (ع) : إنما يبتلى المؤمن في الدنيا على قدر دينه.
عن الإمام علي عليه السلام:’إذا غلبت على الكلام فإياك ان تغلب على السكوت’
عن رسول الله صل الله عليه وآله:’إنما يدرك الخير كله بالعقل، ولا دين لمن لا عقل له’
عن رسول الله صل اله عليه وآله: ’إن الله يحب الشاب التائب’

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com