إفشال المخطط في ايران

إفشال المخطط في ايران

ايران تؤكد أن الشعب سيرد على مثيري الشغب والتدخلات الخارجية والإحتجاجات ستنتهي خلال أيام

 بات من الواضح للجميع أن المثلث الصهيوني-أميركي-السعودي، بعد هزائمه المتتالية في المنطقة وإفشال الجمهورية الاسلامية الإيرانية لمخططاته، يصبو للانتقام من الثورة الاسلامية ومن الشعب الايراني، فمنذ أيام معدودة، تشهد الجمهورية الاسلامية في إيران خروج مسيرات تضم أعداداً من المتظاهرين في بعض المدن رافعة شعارات مغرضة ومسيئة للثورة الاسلامية، لم يفوت حيالها الإعلام المعادي للجمهورية الإسلامية الإيرانية فرصةً لتضخيم الصورة، فيما يتعلق بتظاهرة سلمية قام بها عدد من المحتجين في مدينة مشهد المقدّسة على خلفية عدم استلام إيداعاتهم في مؤسسة مالية غير رسمية أعلنت إفلاسها، وهو أمر روتيني يحدث في كل بلدان العالم.

وبالتزامن مع ذلك، انطلقت حملات تحريض مكثفة على شبكات التواصل الاجتماعي مصدرها جهات مناوئة للثورة وعلى رأسها زمرة "خلق" الارهابية ومواقع إخبارية ممولة من العاصمة السعودية الرياض والكيان الصهيوني، اللذين يسعيان لتحريض الإيرانيين على صناعة القنابل اليدوية واستخدام الأسلحة والقيام بأعمال تخريب، مع صدور تصريحات تحريضية من الرئيس الأميركي دونالد ترامب تصب في الإطار نفسه.

حاول البعض من خلال التغلغل بين المحتجين تحويل الشعارات الاقتصادية والمعيشية الى شعارات خارج السياق وتغيير ماهية هذه التجمعات. هؤلاء الاشخاص الذين تغلغلوا في بعض المدن الايرانية بين المحتجين والشعب، وبعد اطلاق شعارات متطرفة والاعتداء على الشرطة، مهدوا أرضية الاشتباك والفوضى والحقوا الضرر بالممتلكات العامة، حيث قام مثيرو الشغب بعد الاشتباك مع الشرطة وبعض المارة بالاعتداء على الممتلكات العامة كالمصارف ومواقف الحافلات والحقوا الضرر الكبير في بعض الحالات. واثر الاشتباكات استشهد عنصر من الحرس الثوري في منطقة "كهريزسنك" في قضاء "نجف اباد" بمحافظة اصفهان وسط ايران جراء اطلاق نار من مثيري الشغب، حيث استهدف مثيرو الشغب قوات الشرطة والامن في منطقة كهريزسنك ما أدى الى استشهاد أحد عناصر الحرس الثوري وجرح آخرين

. روحاني: الشعب سيرد على مثيري الشغب وعلى ضوء التطورات أكد الرئيس الايراني حسن روحاني أن الشعب الايراني سيرد على تلك المجموعة الصغيرة التي تطلق شعارات تتعارض مع ارادة الشعب وتلحق الضرر بالممتلكات العامة. وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء أن الرئيس الايراني أشار خلال اجتماع مع رؤساء اللجان في مجلس الشورى الاسلامي، الى انه اذا كان هناك مجموعة تريد الاحتجاج أو الانتقاد لتنتقد بحق، وينبغي ان تختار الطرق الصحيحة والقانونية للتعبير عن انتقاداتها.

ولفت روحاني الى أن الوحدة بين القوات المسلحة والحكومة والنجاحات السياسية للشعب الايراني في العالم لم تعجب الاعداء كثيرا، مضيفاً " إن الاميركيين استعدوا للقضاء على الاتفاق النووي من خلال محاربة الشعب الايراني وفرض العقوبات لكن العالم وقف امام امريكا وتلقت هزيمة كبيرة في اول خطوة".

ونوه الرئيس الايراني الى النجاح الذي حققته ايران من اجل ارساء الاستقرار والامن في المنطقة والقضاء على الارهاب. وأوضح روحاني أن النجاحات والانجازات أغضبت اعداء ايران، منوها الى ان العدو لم يتمكن من تحمل الوحدة في ايران وتقدمها ونجاحها في عالم السياسة والوقوف في وجه أميركا والكيان الصهيوني ونجاحها في المنطقة.

وزير الدفاع : الأعداء يسعون لإثارة الفوضى في إيران بدوره، أكد وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية "العميد أمير حاتمي" أن أعداء الجمهورية الإسلامية الإيرانية يحاولون بشتّى السبل تحريض الشعب من أجل نشر الفوضى في إيران، مشدداً على ضرورة تفويت الفرصة على المؤامرات والفتن التي يحيكها الأجانب، عبر الوحدة والاتحاد والانسجام الوطني. وأردف وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة قائلاً "الاستكبار العالمي وأعداء الوطن يسعون للفوضى وعدم الاستقرار في ايران". وشدّد العميد حاتمي على ضرورة أن تكون متابعة متطلبات الشعب ضمن أطر القانون والنظام والأمن، مؤكداً أن الحكومة وجميع الأجهزة العاملة فيها لن تدخر أي جهد من أجل حل مشاكل الشعب.

ذوالفقاري: ستنتهي الإحتجاجات في بعض المناطق قريباً من جهته، أكد المساعد الأمني لوزارة الداخلية، حسين ذو الفقاري على سيادة الهدوء والأمن على معظم مناطق البلاد واقتراب إنتهاء الإحتجاجات في بعض المناطق بتعاون شعبي وبجهود قوات الأمن. وفي تصريحات له قال "تبعاً للتجمعات الأخيرة تمثلت سياسة مجلس أمن البلاد على احتواء الحالة وأبدت قوات الشرطة وباقي القوات الأمنية أعلى درجة من ضبط النفس لاحتواء ما يجري وتفريق المحتجين"، مضيفاً "حينما كانت الإحتجاجات فارغة من العبث بالممتلكات وبيت مال المسلمين وبعض المراكز العسكرية، كانت الشرطة وقوات الأمن تواجه مجريات الأمور بأقل جهد وشدة ولكن فور أن حول البعض هذه الأحداث إلى عنيفة بدأت القوات بمواجهة حازمة لهؤلاء باقتدار وحزم".

كما أشاد مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية بعدم مسايرة الناس للمنتهزين والعابثين بالممتلكات العامة والنظم وتعاونهم مع القوات المسؤولة عن توفير النظام والأمن معتبراً ذلك ناتجاً عن استيعابهم لما يجري في المنطقة وفهمهم الصحيح لضرورة صيانة الأمن والاستقرار في البلاد رغم المشاكل التي يعانونها.

شمخاني: ما يحصل في إيران سينتهي خلال أيام اعتبر أمين المجلس الاعلى للأمن القومي الايراني ​علي شمخاني​ أن "التدخل الخارجي المنظم يهدف لمنع إيران من النهوض وهم ينوون تحطيمها من الداخل لأنها لا تتراجع"، مؤكداً أن "ما يحصل في إيران سينتهي خلال أيام وليس لدي أي قلق من ذلك". وأضاف شمخاني في حديث خاص مع قناة الميادين أن "ما يحصل على الانترنت حول إيران هو حرب بالوكالة ضد شعبنا"، مشيراً إلى أن "27 في المئة من المشاركين في الحملة على إيران عبر الانترنت يتبعون لحكومة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان".

ولفت شمخاني إلى أن "العناصر التنفيذية للحرب علي إيران عبر الانترنت "إسرائيلية" صهيونية وغربية"، مشيراً إلى أن "​السعودية​ تنفق الأموال وأنشأت أجهزة ووظفت خبراء ووجهتهم ضمن خطة سياسية ضد إيران". هدوء في طهران بعد ليلتين من أعمال الشغب وذكرت وكالة "تسنيم" أن" العاصمة طهران شهدت هدوءاً تاماً مساء أمس الاثنين وحركة اعتيادية بعد ليلتين من أعمال الشغب التي شهدتها بعض محلات المدينة من قبل عدد من الافراد الذين استغلوا احتجاجات نقابية على غلاء بعض السلع. وأفادت "تسنيم" أن أعمال الشغب التي بدأت منذ عدة أيام في مدينة مشهد المقدسة ووصلت الى العاصمة وباقي المدن، يبدو انها انتهت.

المصدر: موقع العهد الاخباري

عن الامام الباقر (ع) : إنما يبتلى المؤمن في الدنيا على قدر دينه.
عن الإمام علي عليه السلام:’إذا غلبت على الكلام فإياك ان تغلب على السكوت’
عن رسول اله صل الله عليه وآله:’إنما يدرك الخير كله بالعقل، ولا دين لمن لا عقل له’
عن رسول الله صل اله عليه وآله: ’إن الله يحب الشاب التائب’

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com