حتى لا ينفرط العقد

حتى لا ينفرط العقد

إن أحلام أي شاب وآمانيه ليست بأقل من أحلامك

 أختي العزيزة 

الكل يعلم أن لكل فتاة أمنيات وآمال تحلم بها لتنال السعادة المرجوة في حياتها ، وانها وإن تعددت هذه الاماني ستظل على رأسها أعظم هذه الامال وأجلها عند كل فتاة وهو ما يروق لكثيرات أن يسمونه (عش الزوجية)

تلك العبارة المحفورة في مخيلة كل فتاة بكل ما تحويه من راحة نفسية ، ومعان عاطفية ، ومشاعر وجدانية ، بل لا تهفو نفوسهن من الدنيا لأكبر من هذا الامل..

وإن أحلام أي شاب وآمانيه ليست بأقل من أحلامك ، فإنه ليتمنى اللحظة التي تجمعه بعروسه وتوام روحه ، ولست بحاجة أيتها العزيزة لان تعلمي بأن اهم صفة يطلبها الزوج من مخطوبته ويصر عليها بل لا يقبل التنازل عنها هي صفة العفاف.

فيا ترى هل الراغبات والشهوات والمظاهر تنفع تللك الفتاة؟؟؟

فيما لو أضاعت أثمن ما وهبها الله ، وهو حياؤها وعفافها؟؟؟ 

فكم من فتاة رفضها خطيبها بعد أن علم بعلاقاتها الهاتفية، وأخرى رُفضت بعد أن علم خطيبها بغرامها بالفضائيات والافلام....

بل وكم من علاقة زوجية تزلزلت أركانها وإنهدت بعد أن قلب الزوج الصفحات السوداء لماض ذابت في طياته العفة والحياء...

أختي العزيزة 

ليس بخاف أن الرغبات لا تقف عند حد ،فمتى ما خطت الفتاة خطوة أولى في هذا الطريق العاثر ما تلبث أن تتلوها خطوات حتى تزل قدمه ، كما تبدأ حبات العقد بالسقوط بعد أن يقطع ثم ينفرط العقد الثمين.

المصدر: كتاب الحجاب عادة ام عبادة ل السيد شريف سيد العاملي _بتصرف

عن الامام الباقر (ع) : إنما يبتلى المؤمن في الدنيا على قدر دينه.
عن الإمام علي عليه السلام:’إذا غلبت على الكلام فإياك ان تغلب على السكوت’
عن رسول اله صل الله عليه وآله:’إنما يدرك الخير كله بالعقل، ولا دين لمن لا عقل له’
عن رسول الله صل اله عليه وآله: ’إن الله يحب الشاب التائب’

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com