الزكية

إغفري لزوجك

إغفري لزوجك

سيدتي! لا تفكري أبداً بالمقابلة بالمثل.. لا تحاولي أن تردّي الصاع صاعين ..

الأنبياء وحدهم والأوصياء منزّهون عن الخطأ والخطيئة وإلا فإن ابن آدم خطّاء وخير الخطائين التوابون كما ورد في الأثر.. ومن هنا فإن الحياة المشتركة سوف لن تكون محتملة ما لم يغفر أحدهما للآخر.. فالتشدّد وعدم التسامح يجعل من الحياة الزوجية أمراً مستحيلاً بل إن الحياة الاجتماعية سوف تصاب بالشلل في غياب الغفران.. سوف تتحطم العلاقات بين الأصدقاء وبين الجيران وبين الزملاء..
غير أن الأسرة في طليعة الوحدات الاجتماعية في حاجة دائمة إلى أن يغفر الرجل لامرأته والمرأة لزوجها.
سيدتي!
قد يرتكب زوجك خطأ ما، وقد يصدر عنه تصرّف خاطئ، ربما تجتاحه موجة غضب فيوجه لك إهانةً، وقد تفلت من فمه كلمة جارحة، بل وقد يصفعك في ظروف غير عادية.. وقد يكذب عليك، إن أموراً كهذه متوقعة.. فإذا رأيت الندم في عينيه أو جاءك مستغفراً فاغفري له وتناسي خطأه..
وإذا رأيته نادماً ولكنه لا يريد أن يقدّم اعتذاره، لأن الاعتذار يجرح كبرياءه كرجل، فحاولي أن تقبلي هذا الندم.. وتأكدي أنه لن يكرر خطأه لأن الندم عذاب وجداني سوف يردعه عن أذاك في المستقبل..
سيدتي!
لا تفكري أبداً بالمقابلة بالمثل.. لا تحاولي أن تردّي الصاع صاعين، إنّه ليس عدوك ولا حتى خصمك إنه شريك حياتك.. والرجل الوحيد الذي تجدينه إلى جانبك في كل منعطفات الحياة.
وتأكدي أنك بتضحيتك وموقفك النبيل ستكبرين في عينيه وسيتضاعف حبه لك ويزداد.
يقول  الرسول الأكرم محمد ( ص) : " ألا أخبركم بشرّ نسائكم؟ التي لا تقبل عذر زوجها ولا تغفر له ذنباً   " .
إن تجاوزه الحدّ في ظروف غير عادية لن يكون مبرراً كافياً لأن تدمري حياتك الهادئة بالنزاع والشجار لأن عهد الزواج المقدس لأسمى بكثير من كلمة سوء أو تصرّف سيء..

وأنت يا سيدي أيضا!
الإنسان مجبول على الخطيئة والخطأ، وحياته تجارب متنوعة يخطئ ويصيب، ويعثر وينهض ولا فرق أبداً بين الرجل والمرأة فكلاهما الذكر والأنثى خلقه هكذا.
وإذا ما أردنا أن نحدد بواعث الخطأ ومصادره، فإننا سنجد الجهل في طليعة الأسباب في صدور الخطأ وقد يتعرض الإنسان إلى حالة غضب شديدة تجعله في وضع غير طبيعي.. وقد قيل : " الغضب ريح شديدة تطفئ سراج العقل " كما ورد في الأثر.
كما أن المرأة بطبيعة تكوينها العاطفي معرضة لارتكاب الخطأ دائماً، فقد ترتكب عن جهل خطأ ما أو تكون في حالة عصبية فترتكب عملاً غير لائق فتخالف زوجها.. وهذه الظاهرة أعني «ارتكاب الخطأ» ظاهرة يجب أن نعترف بها ونحسب لها حساباً لأن الاعتراف بها يهيئ أرضية مناسبة للتعامل مع من نعيش بطريقه تحفظ أصل الحياة الزوجية واستمرارها.
يظن بعض الرجال أن التشدد مع المرأة وحسابها العسير إذا ما ارتكبت خطأ ما سوف يحولها إلى كائن لا يخطئ، ولكن التجربة أثبتت عكس ذلك، وآتت نتائج معكوسة.
فإن التشدد مع المرأة وتعريضها إلى ضغوط نفسية وروحية لن تكون له نتائج طيبة، وغالباً ما تؤدي هذه السياسة إلى نتائج خطيرة وسلبية..
وإننا لنجد نماذج كثيرة في الحياة نتيجة لهذه التصورات حول الطريقة التي ينبغي أن يعامل بها الرجل زوجته.
أما الطريقة الصحيحة التي ينبغي للرجل أن يعامل بها زوجته فهي إعمال المنطق الرصين واتخاذ مواقف حكيمة في طليعتها غض النظر عن بعض الهفوات وأن يغفر الرجل لزوجته أخطاءها؛ خاصة إذا اعتذرت عنها أو ندمت بسببها.
سيدي!
لا تؤاخذ زوجتك على كل خطأ.. ولا تحاسبها في كل مرّة تخطئ فيها..
إنك تستطيع إقناعها بخطئها وسوف تجدها تبادر إلى طلب الغفران والعفو..
إن الرجل العاقل والحكيم من يفكر في عواقب الأمور ويعرف كيف يتصرّف مع زوجته في مثل هذه الظروف، وفي طليعة ما ينبغي للعاقل أن يفعله هو غض الطرف عن بعض الأخطاء فالإنسان بطبيعته مخلوق خطّاء، وليكن شعار الرجل دائماً العفو والمغفرة.
وهذا الموضوع من الحساسية بحيث اعتبر ذلك من حقوق المرأة على الرجل: يقول الإمام علي(ع): «فداروا النساء على كلِّ حال، وأحسنوا لهنَّ المقال، لعلّهنَّ يحسنَّ الفعال».
ويقول الإمام السجاد(ع): "  وأما حق الزوجة فانَّ لها عليك أن ترحمها لأنّها أسيرك وتطعمها وتكسوها وإذا جهلتْ عفوتَ عنها "

المصدر: نحو حياة دافئة – آية الله الشيخ ابراهيم الأميني

عن الامام الباقر (ع) : إنما يبتلى المؤمن في الدنيا على قدر دينه.
عن الإمام علي عليه السلام:’إذا غلبت على الكلام فإياك ان تغلب على السكوت’
عن رسول الله صل الله عليه وآله:’إنما يدرك الخير كله بالعقل، ولا دين لمن لا عقل له’
عن رسول الله صل اله عليه وآله: ’إن الله يحب الشاب التائب’

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com