سرُّ الزهراء (ع)

سرُّ الزهراء (ع)

هي فاطمة، العارفة بالله عزّ وجلّ، العاشقة لله عزّ وجلّ في قمة العشق، التي تخشى الله في قمة الخشية والعاملة الساعية السالكة العابدة المجاهدة من أجل أن يرضى الله سبحانه وتعالى.

 

المعرفة كبداية

عندما نأتي إلى سيرة السيدة الزهراء (ع)، إلى علاقتها مع أبيها وأمّها، علاقتها مع زوجها وأولادها، علاقتها مع الناس، سلوكها الشخصي، سلوكها الاجتماعي والسياسي، عبادتها، صومها، صلاتها وإيثارها ... إلخ.

وإذا أردنا أن نفهم لماذا كانت (ع) هكذا في جميع علاقاتها الأسرية والاجتماعية وحتى في الموقف العام، في نُصرة الولاية، لماذا أيضاً كانت (ع) هكذا في عبادتها وزهدها وعلوّ مكارم أخلاقها .. هذا كلّه له سبب واحد، ومنشأ واحد؛ إذا أمسكنا بالمفتاح وعرفنا السر يصبح بمقدورنا أن نفهم السيرة، نفهم هذا السلوك وخلفيته، ويصبح بمقدورنا أن نمارس الاقتداء، وتكون (ع) لنا قدوة.

إذا دخلنا إلى الروح والجوهر نجد أن السرّ هو في العلاقة مع الله سبحانه وتعالى. الذي يريد أن يفهم السيدة الزهراء (ع) عليه أن يبدأ من هنا. لا يبدأ بالتفاصيل، لأنها نتائج لهذه ‏العلاقة. عندما نتكلم عن العلاقة مع الله سبحانه وتعالى نبدأ من المعرفة.

أمير المؤمنين (ع) يقول: «أول الدين معرفته»، ولو أن هذه المعرفة إجمالية وعامة. والمعرفة تبدأ في أن أعرف أنَّ الله موجود. وهي طبعاً معرفة متاحة للجميع، فلا نتكلَّم هنا عن أنبياء وأولياء وعرفاء وفلاسفة، لا، هذا أمر متاح لكل موجود وليس فقط للإنسان. فأصل وجود الله أن نعرف هذا الأمر ثم بعد ذلك نأتي إلى صفاته وأسمائه. هذه معرفة في أصلها وبالإجمال متاحة لنا جميعاً، أن نؤمن ونعرف أن الله سبحانه وتعالى واحد لا شريك له.

أنّ الله سبحانه وتعالى عالمٌ بكل شي‏ء يعرف كل شي‏ء. يعلم ما يجري في داخلنا وما يجري في خواطر كل الموجودات. وأن الله سبحانه وتعالى سميعٌ، يسمع شكوانا إذا شكونا، يسمع دعاءنا إذا دعونا، ويسمع كلامنا عندما نتكلم، وبصيرٌ يرى حالنا ووضعنا وأعمالنا وحاضرٌ ناظرٌ لا يخفى عليه شي‏ء، ولا يغيب عنه شي‏ء على الإطلاق. هذا هو الله سبحانه وتعالى، هذه بعض صفاته وأسمائه.

* المعرفة والحبّ والخشية

إذاً، عندما يكون عندنا هذه المعرفة بالله عزّ وجلّ، ولو أنها المعرفة الإجمالية، بوجوده، بصفاته، بأسمائه، فهناك نوعان من الشعور يتولدان عندنا: الحب والرجاء، والخشية والخوف. وعندما يصل الإنسان إلى هذه المرحلة فذلك سيدفعه إلى طلب التقرب من هذا الذي يحبه ويخشاه، يعني من الله عزّ وجلّ. السيدة الزهراء (ع) لديها المعرفة، والمعرفة ولَّدت لديها الحب والخشية اللذين جعلاها تسعى للقرب من الله سبحانه وتعالى عبر ما يحبه الله ويرضاه (الطاعة والعبادة والتقوى)، وعبر هذا وصلت إلى ذلك المقام العظيم. فالإنسان عندما يصل إلى مرحلة أنه في سبيل بناء وحفظ وتطوير العلاقة مع الله سبحانه وتعالى هو مستعد لأن يتحمّل‏ كلّ أشكال البلاء والمحن والمصائب، هو حاضر لأنْ يقدّم كلّ شي‏ء: أولاده، أمواله، وحتى نفسه يقدمها في سبيل الله عزّ وجلّ فإنّه يبلغ الذروة، وهذه هي الذروة التي وصلت إليها السيدة الزهراء (ع)، والذروة التي وصل إليها الإمام الحسين (ع).

* يرضى الله لرضاها

السيدة الزهراء (ع) المصداق النسائي الأعلى الذي يمكن أن يشكّل لنا قدوةً وأُسوة، والذي يمكن أن يجسّد أرقى علاقة بين امرأة (سيدة) وبين الله سبحانه وتعالى. لماذا هي في القمة؟ لأنها فاطمة، العارفة بالله عزّ وجلّ، العاشقة لله عزّ وجلّ في قمة العشق، التي تخشى الله في قمة الخشية والعاملة الساعية السالكة العابدة المجاهدة من أجل أن يرضى الله سبحانه وتعالى، فوصلت إلى أن رضي الله عنها وأصبح يرضى لرضاها. أيُّ مقام هذا الذي وصلت إليه هذه السيدة العظيمة والجليلة؟ نتعلم من أهل بيت النبوة ومهبط الملائكة ومعدن العلم، نتعلم منهم ونقتدي بهم. نحن أمام مرحلة في هذه الدنيا نتدرج فيها دائماً من امتحان إلى امتحان ومن ابتلاء إلى ابتلاء، وكلما ترقى الإنسان كلما كان امتحانه أصعب وجهده أكبر. هكذا حال الدنيا، حتى في اللحظة التي نضع فيها رؤوسنا على فراش الموت نحن في معرض البلاء وفي معرض الامتحان. من لديه إمام كعلي (ع)، وقدوة وسيدةٌ كفاطمة (ع) لا يجوز أن يقلق أو يخاف، بل يتمسك بهما ويهتدي بنور علمهما، يقتدي بسيرتهما ويواصل الطريق.

سماحة السيد حسن نصر الله‏ بقية الله العدد 236، ص: 31

عن النبي صلى الله عليه وآله: ’التوبة حسنة لكنه في الشباب أحسن’
عن الإمام علي(ع) ’أولى الأشياء أن يتعلمها الأحداث، الأشياء التي إذا صاروا رجالاً احتاجوا إليها’
’لئن يؤدّب الرجل ولده خير له من أن يتصدَّق كلّ يوم بنصف صاع’ الرسول الأكرم(ص)

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com