الزكية

حقيقة النصر وتجلياته‏

حقيقة  النصر  وتجلياته‏

القضية بحجم من نعمل من أجله .. الله !


النصر  في  المفهوم  الإلهي، وكما  تعلمنا  من  الإمام  الخميني (قده) هو  نفس  تحقيق  رضا  اللَّه تعالى  ونيل  رضوانه، والذي لا  يتحقق  إلا  من  خلال  لزوم  أمر  اللَّه  ودوام  طاعته،  كما  يريد  اللَّه ويحب  أن  يطاع.  فالنصر  بناءً  على  هذا  الفهم  الإلهي لا  يتحقق  بغير  ذلك  وإن  ظن  الكثيرون ظواهر  أعمالهم  فوزاً  ونصراً  "قل هل  نُنَبّئِكم  بالأخسرين أعمالاً  الذين  ضل  سعيهم  في  الحياة  الدنيا وهم  يحسبون  أنهم  يحسنون  صنعاً"  فالسعي والعمل  والجهاد  والصراع الذي  ينجر  إلى  الفوز  والنصر فقط  وفقط  هو  السعي  المرضي والمقبول  من  اللَّه تعالى  حيث  يكون  العمل  للَّه  والجهاد  في  سبيله  والصراع دفاعاً  عن  الحق  لا  يحيد  عنه  أبداً.

وبهذا  المقياس للنصر  لا  تعود  القيمة  لحجم  العمل  وعظم  ساحة  القتال بل  للهدف  والنية والإخلاص  وسلامة  المنطلق وطهارة  النفس،  وإصابة كل  ذلك  لمواطن الرضا  الإلهي.

  ومع  هذه  الفلسفة للنصر فإن  كل  عمل  يصدر  عن  الإنسان صغيراً  كان  أم  كبيراً تكون  نتيجته نصراً وفوزاً  وربحاً  لا  خسارة  معه  ما  دام  ذلك  كله  للَّه  موافقاً لرضاه،  حتى  لو  أدى  ذلك  العمل  بحسب  الظاهر  للخسارة أو  الهزيمة  أو  الفشل  ومجانبة الأهداف  المرجوة. 

 وبالمقابل فإن  كل  عمل  أو  فعل  مهما  كان  كبيراً  وجليلاً بحسب  الظاهر  وإن  صنف  أيضاً  بخانة  الفوز  والنصر  وتحقيق الأهداف  الكبرى  لا  يعد  كذلك  إن  لم  يكن  منطلقه وجه  اللَّه  ولم  يحز  على  كسب  الرضا  الإلهي،  بل  لا  بد  من  تصنيف  ذلك  في  خانة  الهزائم والإخفاقات  "وهم  يحسبون أنهم  يحسنون  صنعاً".

بهذه  الروحية واجه  الإمام  الخميني كل  القضايا والأمور  الصغيرة  والكبيرة، لتصير  القضية  لحجم  من  يعمل  من  أجله  وهو  اللَّه تعالى،  لا  بحجم  نفس  القضية، وعليه  بنظر  الإمام قد  ينعدم  الفارق، لجهة  النية  والشعور بين  عملٍ  بحجم  إعالة  فقير  أو  إغاثة  ملهوف  أو  حتى  تقديم  جواب  على  مسألة  شرعية  وبين  القيام بثورة  أو  إقامة  دولة  إسلامية، فالنية  واحدة  القيام للَّه  وللَّه  وحده  لا  شريك  له،  ومن  هذا  الفهم  والمنطلق  يمكن  تفسير  جواب  الإمام  الخميني رضوان  اللَّه  تعالى  عليه  لذلك  الصحافي  الذي  سأله  عن  شعوره  وهو  يطأ  بقدميه أرض  مطار  إيران  عائداً  بالفتح والظفر  وملايين  الناس  قد  هبوا  لاستقباله،  فكان  الجواب  لا  شي‏ء،  لا  شي‏ء..!  هذه  اللاشي‏ء  هي  ما  قصدناه وعنيناه،  أي  لا  شي‏ء  غير  عادي،  إنه  مجرد  القيام بالتكليف  الشرعي  طلباً  للرضا  الإلهي وهذا  القيام  بالتكليف على  المستوى  الشعوري كالقيام  بأي  تكليف  آخر  صغيراً أم  حقيراً  بحسب  الظاهر،  والفارق لا  شي‏ء.

هذه  هي  حقيقة  النصر  ومعناه  وروحه  وجوهره  بنظر  الإسلام  المحمدي الأصيل  الذي  تعلمناه من  خط  الإمام الخميني  رضوان  اللَّه تعالى  عليه  وأما  تجليات  النصر  وإشراقاته  فهي  كثيرة  سنعرض  أهمّها في المقالات التالية .. 


*  المصدر: كتاب النصر في فكر الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه، مركز الإمام الخميني الثقافي.

عن الامام الباقر (ع) : إنما يبتلى المؤمن في الدنيا على قدر دينه.
عن الإمام علي عليه السلام:’إذا غلبت على الكلام فإياك ان تغلب على السكوت’
عن رسول الله صل الله عليه وآله:’إنما يدرك الخير كله بالعقل، ولا دين لمن لا عقل له’
عن رسول الله صل اله عليه وآله: ’إن الله يحب الشاب التائب’

من نحن

موقع ديني ثقافي وفكري يعنى بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع

تواصل معنا

يسرّنا تواصلكم معنا عبر الايميل alzaakiyaa@gmail.com